logo

Arabic BibleArabic Bible

AudioAudio

Arabic PagesArabic Pages

Info For MuslimsInfo For Muslims

Info For ChristiansInfo For Christians

Arabic DirectoriesArabic Directories

Free LiteratureFree Literature

TestimonialsTestimonials

About UsAbout Us

DownloadsDownloads

السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد الصادق الوعد الأمين وعلى أنبياء الله وعلى من استن بسنتهم واهتدى بهديهم واقتفى أثرهم بحق إلى يوم الدين، أما بعد .. فاستفساراتي هي عن : * أريد إثبااتاً بنقاش -وليس رد فقط- على ان الله ثالث ثلاثة .. اثبات عقلي علمي، وإثبات روحي عقائدي يتناسب والعلم والقدرة العقلية البشرية. * هل ( المسيحيين ) هي كلمة أطلقها عيسى عليه السلام على أنصاره وأتباعه أم أتباعه من أطلقوها ؟ * أليس الدين يدل على الأخلاق على المحبة على التسامح والتعاون على حرية التعبير، فلماذا تتهمون الله بالحماقة والخطأ في بعض مواضعكم والإله منزّه عن كل خطأ وعيب ونقص، ولماذا يعتدي النظام الامريكي على المسلمين كما اعلن رئيسها السابق ولم يسئ لأي نصراني في السعودية بحجة الدين لأنها دولة تعلن انها اسلامية الحكم، وكذلك الباكستان وكل دول المسلمين، ولماذا يمنع النقاب ( الحجاب الشرعي ) في المؤسسات الحكومية ضد المسلمات مع ان النصرانيات من أهل الكتاب يعشن في كنفاتنا بلباسهن الشبه عاري ولا نعترض ويعلمن أبنائنا في المدارس ونقر لهم كل الود والإحترام ونزور جيراننا النصارى ونهنئهم في أعيادهم، ولماذا اختطفت كاميلا شحااته واثنتي عشر نصرانية قبلها لأنهن أعلن اسلامهن فأثبت لي حرية التعبير التي تروجون لها .. وهل يرضى المسيح بذلك ؟!! * كذلك فإني أحب المسيح أكثر منك، وأوقره أكثر منك، وتكريمي له وتوقيري له هو عدم ترفيعه لدرجة الألوهة وأن يشارك الله في الملك لأنه هو بذاته لا يرضى بذلك صلى الله عليه وسلم ... فهل عبادتك للمسيح وصلاتك إليه كما تقول هي حب له ؟! فأثبت لي ذلك الحب ؟! والمسيح رفض كل ما قلته سابقاً القتل الظلم الفساد في الأرض الشرك بالله لقد جئتك بكلاام واقعي بسييط يناسب حتى عقول المبتدئين الصغار .. ولم آتِ بآية واااحدة من القرآن الكريم ولا شئ من الإنجيل .. ان اتفقنا على النقاش وان نصل الى حقيقة واحدة نتحدث في هذا الموضوع ان شاء الله رب العالمين . شكراً لك . نسيت أن انوّه ان تاريخ ميلادي 8/8/1992م

الجواب:

حضرة الصديق عبد الرحمن : انت مرحب بك على موقعنا كصديق جديد وعزيز . نعم ان المسيحية هي رسالة محبة وسلام والمسيح هو رب وسيد وغافر ومخلص , وانت قدمت لي صورة عن بعض الامور لتقارن فيها المسيحية بالاسلام لتقول ان الاسلام هو دين مسامحة والمسيحية بالممارسة هو دين اضطهاد .

انا لن ادخل معك في هذا الجدال لأنك في قرارة نفسك يا صديقي تعرف ان هذا الامر غير صحيح . فالمسيح عندما اطلق عظته الشهيرة على جبل التطويبات , وباعتراف العالم اجمع لن ولم يستطع احد في العالم لا زعيم اوملك او فيلسوف ان يقول مثل هذا الكلام من حيث التشجيع  التقويم والنصح ومن حيث العزاء ومن حيث طرح نفسه كرئيس للسلام .

فالذي يؤمن بالمسيح يصبح عنده اولا سلام مدهش مع الله ومن ثم مع نفسه وايضا مع الاخرين . فالمسيح هو الذي قال احب اعدائكم وباركوا لاعينيكم وهل سمعت مثل هذا الكلام من احد .  المسيح يعلم المؤمنون به التسامح والغفران وهذا ليس بالكلام بل ايضا بالممارسة ايضا .

اذا كنت تريد يا صديقي ان تتعرف على السلام الحقيقي الذي يفوق كل عقل عليك بالمسيح بالايمان به والاعتراف الجدي له بخطاياك فسيعطيك الخلاص والغفران والسلام والطمانينة الحقيقة .

اما اذا اردتنا ان اثبت لك ان الله ثالوث بالعقل اقول لك بصراحة كل امر يتعلق بلاهوت الله اي بطبيعته  وكينونته الوجودية   لا يستيطع احد ولا حتى الذين لا يؤمنون بالثالوث ان يبحثوا بالعمق وباقناع بهذا الامر .

انا اريد ان اقدم لك وجهة نظر كلمة الله الحية عن موضوع لاهوته كما ارادنا الله ان نفهمه . وخاصة عن موضوع الثاولث : ان الثالوث هو " اتحاد الاب والابن والروح القدس كثلاثة اشخاص الألوهة او الله الواحد , بحسب الكتاب المقدس وهذا يعني ان الله هو سرمدي قائم منذ الازل والى الابد بثلاثة اقانيم متساوين في الجوهر : الاب والابن والروح القدس .  وايضا هذا يعني :

1- ان هناك ثلاثة شخصيات , الاب : خالق السماء والارض وضابط الكون هو في طبيعته القدوس الاسمى واهب النعمة القادر على كل شيء . العالم بكل امر , والموجود في كل مكان وزمان . وهو شخصية بحد ذاته .

2- الابن : هو يسوع المسيح الله الابن الذي حبل به من الروح القدس وولد من مريم العذراء اخذا جسدا بشريا لكن طبيعة غير خاطئة .  المسيح المتجسد هو اله كامل وانسان كامل , وفي طبيعته الألهية له نفس صفات الألوهة الموجودة عند الله الاب .

3- الروح القدس : هو شخصية متمايزة عن الله الاب والابن ولكن غير منفصلة هو المحي الذي يمجد المسيح يسكن في الانسان المولود ثانية ويرشده الى جميع الحق ويمنحه القوة لخدمة الله وانجيل المسيح ويمكنه من حياة التقوى في اوجهها الشخصية . وله نفس الصفات ونفس الطبيعة الموجودة عن الله الاب وعند الابن من حيث الطبيعة الألهية .

هذه الشخصيات الثلاثة بذاتها وبطبيعتها هي شخصيات متمايزة في الادوار ولكنها غير منفصله وايضا هذه الشخصيات الثلاثة هي الله الثالوث   الواحد .

الرب يبارك حياتك يا صديقي العزيز ويجعلك ان تقف بصدق مع نفسك في بحثك عن الله . سنظل على تواصل بمعونة الله , وأنت مرحب بك في اي وقت على موقعنا .

" فاذ قد تبررنا بالايمان لنا سلام مع الله بربنا يسوع المسيح " ( رومية 5-1 ) .

 

© Copyright 1998-2010,
Arabic Bible Outreach Ministry. All rights reserved.
P.O. Box 486, Dracut , MA 01826 USA
Bookmark and Share
Problems with links? Contact: webmaster@arabicbible.com